Academic Journals Database
Disseminating quality controlled scientific knowledge

Al-Shutaar and Al-Ayareen in the Abbasid State الشُّطَّـار والعَيَّـاريـن في الدولة العبَّاســية

ADD TO MY LIST
 
Author(s): Hossien Alfageeh

Journal: Historical Kan Periodical
ISSN 2090-0449

Volume: 5;
Issue: 15;
Start page: 116;
Date: 2012;
Original page

Keywords: الأمين والمأمون | الصَعاليك والدراويش | حركة المتطوعة | عصر الخلفاء العظام | العصر السلجوقي | انتشار المجاعات | حسين حمد حسين الفقيه

ABSTRACT
حفل الأدب الشعبي الشفهي والمدون بالكثير من الأخبار والأحاديث، والحكايات، والأشعار عن تلك الفئة من المتمردين الشعبيين المعروفين بالشُّطَّـار والعَيَّـاريـن، حيث شاعت تسميتهم علي هذا النحو في التراث العربي. ويتناول المقال سيرة هؤلاء المتمردين من الشُّطَّـار والعَيَّـاريـن في الدولة العبَّاســية، وظهور أول ذكر لهم فيما بين أواخر القرن الثاني الهجري، وأواخر القرن السابع الميلادي، ثم ظهور حركة المتطوعة ضد الشُّطَّـار والعَيَّـاريـن، وتطور حركة الشُّطَّـار والعَيَّـاريـن في عصر الخلفاء العظام، وفي عصر النفوذ الأجنبي، وفي العصر السلجوقي. الشَّاطِرُ: هو الشخص الذي أعيا أهله خبثاً، وقد شَطَرَ يَشطُرُ شَطَارَةً وشَطَرَ أيضاً من باب الظُرف، والعَيَّارُ، كَشَدَّادٍ، وهو الرجل الكثير المجيء والذهاب في الأرض، وقيل: هو الذكي الكثير التطواف والحركة، وقال ابن الأعرابي: والعرب تمدحُ بالعيار وتذم به، ويقال: غُلامٌ عيَّارٌ، نشيط في المعاصي، وغلام عَيَّارٌ: نشيطٌ في طاعة الله عَزَّ وجَلَّ. وربما سمي الأسد بالعَيَّارِ لتردده ومجيئه وذهابه في طلب الصيد وقيل هو الماهر المجتهد وهو من يجرح الثياب ويشطُرُها ليأخذ منها المال، فهو اللص أو قاطع الطريق. نستنتج من ذلك؛ أن الشَّاطر هو الذي شَطَرَ على أهله وانفصل عنهم وتركهم مُراغِماً أو مخالفاً وأعياهم خبثاً ومكراً، وقول الناس فلان شَاطِرٌ معناه أنه أخذ في غير الاستواء، وقيل له شاطر لأنه تباعد عن الاستواء، ونستنتج من ذلك أن لفظ العيار نعتُ للرجل الفتي السن النشيط في المعاصي أو في طاعة الله أو الذي يضارع الأسد شجاعة وجرأة وجسارة وإقداماً، وهو بذلك المعنى الاصطلاحي دخل التاريخ السياسي والاجتماعي والديني في الإسلام، ولذلك فإن معاصي الشطار والعيارين التي ألمعت إليها المعاجم اللغوية وأثبتتها المصادر التاريخية والأدبية تنحصر في التفنن في السرقة وقطع الطريق أي في التلصص القائم على الفتوة كأسلوب عنيف لمقاومة القهر الاجتماعي والسياسي بالقوة وبقيت لهم مع ذلك أخلاق الفتيان والفرسان من المروءة والشهامة والشجاعة والنجدة والجود، وحفظ الجوار والصبر على الأذى مهما بلغت شدته.
Why do you need a reservation system?      Affiliate Program