Academic Journals Database
Disseminating quality controlled scientific knowledge

Alexandria in the Journey of Ibn Jubayr الإسكندرية عند ابن جبير

ADD TO MY LIST
 
Author(s): Faten Elshaykh

Journal: Historical Kan Periodical
ISSN 2090-0449

Volume: 4;
Issue: 13;
Start page: 29;
Date: 2011;
Original page

Keywords: مدينة الإسكندرية زمن بن جبير 1191 | منـار الإسكندرية | الإسكندرية مركز الإشعاع الثقافي والحضاري | فاتن محمد الشيخ

ABSTRACT
عرف المسلمون في العصر الإسلامي الأسفار والرحلات، والتي تعرف في عصرنا الحديث بالسياحة والسفر. هذا وإن تعددت الأغراض من السفر والرحلات قديمًا وإن اختلفت المسميات، فلقد اشتهر منها ما يعرف في الوقت الحاضر بالسياحة الدينية، وهي من أهم مقومات صناعة السياحة، وعلى أساسها يتوجه العديد من السياح بغرض الرحلات الدينية، وفي مقدمتها التوجه إلى بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج، ولزيارة مسجد رسول الله "صلى الله عليه وسلم" بالمدينة المنورة، كذلك يتوجه المسيحيون إلى الأماكن المقدسة، وغيرها من الكنائس الشهيرة والأديرة المعروفة. وكانت رحلة ابن جبير من بلاده بالأندلس "أسبانيا" وبالتحديد من غرناطة، بغرض الحج، وقد توجه للحج ثلاث مرات، الأولى سنة 578هـ 1182م وعاد منها سنة 581 هـ 1185م لتستغرق رحلته ثلاث سنوات. أما الثانية فكانت عند استرداد بيت المقدس من يد الصليبيين على يد صلاح الدين الأيوبي في موقعة حطين الشهيرة، فقرر ابن جبير القيام برحلته الثانية للحج في سنة 587 هـ 1191م أي بعد أن مكث في بلاده ست سنوات. أما رحلته الثالثة فكانت بعد موت زوجته "عاتكة"، وعن ذلك يذكر ابن الخطيب: ثم رحل الثالثة بعد موت زوجه عاتكة .. وكان كلفه بها جمًا فعظم وجده عليها فوصل مكة وجاور بها طويلاً ثم بيت المقدس، ثم تحول لمصر وإسكندرية فأقام يحدث ويؤخذ عنه إلى أن لحق بربه". وتهتم الدراسة بالفترة التي عاشها ابن جبير بالإسكندرية وقوله فيما شاهده بها، من أماكن وآثار، والفنادق التي كانت تعد أماكن لإقامة السياح التي تعرف "بنزل الغرباء" في ذلك الوقت. لذا كان علينا إلقاء الضوء على ابن جبير نفسه من حيث أصله ونشأته وتعاليمه ومشيخته وتعريف بأهم وأشهر تلاميذه ومن روى عنه من السكندريين، كذلك توضيح أهم مؤلفاته وأشعاره لنكون على بينة ممن تقوم الدراسة على أقواله، وما شاهده في رحلته، خاصة وأن رحلته الثالثة والأخيرة أستقر بعدها ليقيم بالإسكندرية إلى أن مات ودفن بها 614هـ 1217م، ويوجد ضريح ابن جبير بالإسكندرية بالمنطقة "المعروفة بسيدي جابر الشيخ" حيث عرف ابن جبير عند أهل الإسكندرية بهذا الاسم.
Why do you need a reservation system?      Affiliate Program