Academic Journals Database
Disseminating quality controlled scientific knowledge

American attitude of the French protectorate of Morocco الموقف الأمريكي من فرض الحماية الفرنسية على المغرب

ADD TO MY LIST
 
Author(s): Mohamed Mezian

Journal: Historical Kan Periodical
ISSN 2090-0449

Volume: 6;
Issue: 19;
Start page: 24;
Date: 2013;
Original page

Keywords: حكومة واشنطن | الدولة الأمريكية | معاهدة الحماية | النظام الكولونيالي | الأوفاق الدولية | محمد مزيان

ABSTRACT
عقب وفاة أحمد بن موسى الملقب باسم ابا احماد، واجه السلطان المولى عبد العزيز عدة مشاكل منها؛ أزمة مالية حادة تمثلت في فراغ خزينة الدولة، وارتفاع النفقات، بالإضافة إلى ثورات في بعض المناطق، فاضطر المغرب إلى الاقتراض من الدول الأوربية بشروط مجحفة. ومن ناحية أخرى عقدت فرنسا صفقات استعمارية مع كل من إيطاليا وبريطانيا وإسبانيا، مما أثار معارضة ألمانيا، وبالتالي انعقد مؤتمر الجزيرة الخضراء (الخزيرات) سنة 1906 الذي اتخذ عدة قرارات من أبرزها الاعتراف لفرنسا وإسبانيا بحق التصرف في المغرب، وإنشاء بنك المغرب الذي أسندت إدارته لبنك باريس، وإقرار الحرية والمساواة الاقتصادية للدول الغربية في المغرب، والسماح للأجانب بشراء الممتلكات، وإلزام الدولة المغربية بتشييد شبكة حديثة للمواصلات. وقد حاول السلطان المولى عبد العزيز تطبيق مقتضيات مؤتمر الجزيرة الخضراء، فقام علماء فاس بإبعاده سنة 1908 وتعيين مكانه أخيه المولى عبد الحفيظ. لكن هذا الأخير لم يستطع بدوره التصدي للأطماع الأجنبية، فكانت النتيجة أنه تم التوقيع على معاهدة الحماية الفرنسية في 30 مارس 1912 التي نصت على قيام الاستعمار الفرنسي بإصلاحات إدارية واقتصادية ومالية وعسكرية وقضائية وتعليمية، وتعيين المقيم العام الفرنسي، والسماح لفرنسا بالاحتلال العسكري للمغرب، والحفاظ على سيادة السلطان والعقيدة الإسلامية. واتفقت فرنسا مع إسبانيا على إجراءات تنفيذ الحماية في منطقة الاحتلال الإسباني شمال المغرب ووضع طنجة تحت النفوذ الدولي. ويتناول هذا المقال الموقف الأمريكي من فرض الحماية الفرنسية على المغرب من خلال محورين رئيسين هما؛ الاعتراف الأمريكي المتأخر بالحماية الفرنسية، ونظام الامتيازات الأمريكية في المغرب في ظل الحماية الفرنسية.
Why do you need a reservation system?      Affiliate Program