Academic Journals Database
Disseminating quality controlled scientific knowledge

Andalusian poem: echo of achievements and setbacks القصيدة الأندلسية: صدى الإنجازات والانتكاسات

ADD TO MY LIST
 
Author(s): Amna Mansour

Journal: Historical Kan Periodical
ISSN 2090-0449

Volume: 4;
Issue: 13;
Start page: 96;
Date: 2011;
Original page

Keywords: سقوط بربشتر 456هـ | سقوط طليطلة 478هـ | معركة الزلاقة | سقوط بلنسية سنة 488 هـ | حصار غرناطة | آمنة بن منصور

ABSTRACT
كان الشاعر العربي الجاهلي لسان قبيلته وبوقها الإعلامي الذي يحكي مثـالبها ويتغـنى بأمجادها، فيرهب أعداءها ويفحم خصومها، وهو ما جـعله يحظى بمكانة عالية ما دام يتـحدث بلسان قبيلته " فإذا انشغل عنها بنفسه، لم يعد لـه ذلك المقام الرفيع؛ كما كان شأن عنترة الذي شغـل في شعره بنفسه عن قبيلته، وشغل بقضيته الشخصية أكثر مما شغل بقضايا القبيلة ومصالحها. ومما لا ريب فيه؛ أن القرن الخامس الهجري هو أكثر القرون خـطورة في التاريخ الأندلسي؛ ففيه "أصبحت الأندلس دولاً متعددة، لكل دولة حاكم وإدارة وجيش وحياة أدبية وفكرية شبه مستقلة، وأصبحت العلاقات بين الحكام قائمة على التحرز و الحذر، وإنفاق الأموال في بناء الحصون". فكيف تقوم أمة لسان حالها التشتت؟ هذه الفرقة وهذا التشتت، هو الذي نحا بالمسلمين في الأندلس منحى آخر غير الذي ترسّمه فاتحوها، وصانعو حضارتها، فملوك الأندلس كان أول هممهم ترسيخ جذورهم في مماليكهم، وضمان بقائهم فيها، الأمر الذي جعل أعين الطامعين والطامحين من يهود ونصارى تتربص بهم بأعين لا تنام، "فانهيار الخلافة وبروز ملـوك الطوائـف بدل الكـثير من العلاقات التي كانت قائـمة بين مختلف أصحاب الأديان في الجزيرة، وهذا التبدل المقرون بانعدام الأمن والطمأنـينة دفع جماعات من اليهود للرحـيل إلى الشمال"، حيث أخذوا في التحالف مع النصارى ضد المسلمين. وقد صورت القصيدة الأندلسية إنجازات الأندلســيين حينا، وانتكاساتهم حينا آخر، فالشاعـر الأندلسي لم يقف بمنأى عن الأحداث التي عرفتها بلاده، كما لم تشغله نفسه وطموحاته عن المشاركة الحية والفاعلة، تجاه ما كـان يحدث، فكان يشـيد تارة ببطل أظهر استماتة في سبيـل نصرة الدين، ولو لم يكن أندلسيا، لأن مصلحة الأندلس فوق كل اعتبار، أو بجيش رد كيد الكائدين، كما كان ينقم على شعبه وعلى الحكام لأنهم تقاعسوا فضيعوا البلاد والعباد، ثم إنه أبى إلا أن يطلق آخر زفراته التي اختلطت بزفرات أبي عبد الله الصغير، فرثى الأندلس وودعها وداع المغادر بلا رجعة.
Why do you need a reservation system?      Affiliate Program