Academic Journals Database
Disseminating quality controlled scientific knowledge

Arabic Islamic Architectural Thought: Initially, formation, Growing الفكر المعماري العربي الإسلامي: البداية، التشكل، النشأة

ADD TO MY LIST
 
Author(s): Badi alAbed

Journal: Historical Kan Periodical
ISSN 2090-0449

Volume: 4;
Issue: 14;
Start page: 61;
Date: 2011;
Original page

Keywords: العمارة الإسلامية | المعماريين العرب | طرق البناء | العمارة في اليمن | الهوية المعمارية | بديع العابد

ABSTRACT
مَرَ الوعي العربي بمرحلة سبات، اعتبارًا من بداية القرن السادس عشر الميلادي، وهي الفترة التي بدأ يتحرر فيها الوعي الأوروبي، من سلطة الكنيسة، ومن الحضور العلمي العربي الإسلامي في أوروبا. واستمر هذا الحراك العلمي إيجابياً في أوروبا، وسلبياً في العالم العربي حتى يومنا الحاضر، على الرغم من المحاولات التي بذلت من قبل ما يسمى بمفكري الإسلام، منذ بداية القرن التاسع عشر. لكن الحضور الأوروبي كان يدفع بكل ثقله، العسكري، والاقتصادي، والثقافي، للسيطرة التامة على الأوضاع في العالم العربي، وإعاقة بل منع أي محاولة للخلاص من تبعيته للغرب. ومع بداية القرن العشرين، نجح الغرب الأوروبي في فرض ثقافته على العالم العربي، من خلال النخبة الثقافية العربية، المؤهلة تأهيلاً علمياً أوروبياً، وهي التي عنيت بتطبيق سياسة الغرب التعليمية، والتربوية والثقافية، في العالم العربي. فنشأت الجامعات العربية الحديثة على نفس النمط الأوروبي، والأمريكي فيما بعد. ونقلت المناهج الأوروبية والأمريكية، لتدرس في الجامعات العربية كافة. حتى أن الكليات العلمية في جامعة الأزهر، وهي الأعرق والأقدم في العالم، طبقت نفس المناهج، فغيب الإنتاج العلمي العربي، على جميع مستوياته، من المناهج التعليمية، وأما ما سمح به: كأدب الأمة وتاريخها فقد درس بمناهج غربية أوروبية، وحلت فلسفة التحقيب التاريخي الغربي بدلاً لفلسفة التاريخ العربي الإسلامي القائمة على: التواصل التاريخي، والدروس والعبر، والتفكر والتأمل، والتنوع داخل الوحدة. فجزء التاريخ العربي الإسلامي إلى دويلات، ونتيجة لذلك، جزء وحقب تاريخ الأمة العربية، وحقبت أدابها وفنونها وعمارتها. فأصبح هناك أدب جاهلي، وأموي، وعباسي أول وثاني، وطولوني، وفاطمي، وأيوبي، ومملوكي ... إلخ. وانسحب الأمر على الفنون والعمارة فجزأت وحقبت العمارة وصنفت إلى طرز، وأصبح لكل حقبة تاريخية طرازها الخاص، كالطراز الأموي، والعباسي، والطولوني، والفاطمي، والأيوبي، والمملوكي، والعثماني.
Why do you need a reservation system?      Save time & money - Smart Internet Solutions