Academic Journals Database
Disseminating quality controlled scientific knowledge

Conciliation of Hassan bin Ali bin Abi Talib and the end of strife صُّلْحُ الحسن بن علي بن أبي طالب ونهاية الفتنة

ADD TO MY LIST
 
Author(s): Mohamed Derradj

Journal: Historical Kan Periodical
ISSN 2090-0449

Volume: 4;
Issue: 14;
Start page: 102;
Date: 2011;
Original page

Keywords: التاريخ الإسلامي | صلح الحسن ومعاوية | الخلافة الراشدة | الفتنة الكبرى | الدولة الإسلامية | محمد دراج

ABSTRACT
يعتبر صلح الحسن بن علي بن أبي طالب "رضي الله عنه"، وتنازله عن الخلافة لمعاوية بن أبي سفيان منعطفًا تاريخيًا هامًا انتقلت به رئاسة الدولة الإسلامية من طور الخلافة الراشدة إلى طور الملكية السياسية. ولئن كان الكثير من الباحثين يرى في أحداث الفتنة الكبرى- وما نتج عنها من آثار سياسية بالغة التأثير على مستقبل الإسلام السياسي- انعطافًا كبيرًا عن خط الإسلام الأصيل، إلا أن ثمة مَن يرى أنها ليست كذلك، بل كانت تعبيرًا عنيفًا عن تحولات عميقة جدت في تكوين بنية المجتمع الإسلامي الذي بدأ ينتقل إلى عهد جديد يعتبر معاوية بن أبي سفيان نجمه اللامـع. لقد توسعت دار الإسلام كثيرًا بفعل حركة الفتح التي نشطت في عهد الخليفتين عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان، ودخلت أمم كثيرة من الفرس والترك والبربر والهنود والأقباط في الإسلام، وحمل كل منهم معه موروثاته الثقافية والدينية والسياسية والاجتماعية، ولم يكونوا حتى بروز معالم الفتنة في الشطر الثاني من خلافة عثمان قد انصهروا تمامًا في بوتقة الإسلام، أو تشبعوا بتعاليمه. ومن ثَم فمن الطبيعي أن تستهويهم حركات المعارضة المغرضة التي انتهت بمقتل الخليفة عثمان لتتحول إلى حركة صراع دموي بين علي وعائشة، ثم بين علي ومعاوية، قبل أن تنجلي المعركة عن انتقال السلطة إلى البيت الأموي بشكل رسمي بتنازل الحسن بن أبي طالب عن الخلافة لمعاوية مقابل طي صفحة الصراع وحقن دماء المسلمين.لقد كان انتقال الخلافة إلى البيت الأموي منعطفًا سياسيًا كبيرًا في التاريخ السياسي للدولة الإسلامية، كان أبرز آثاره انتقال رئاسة الدولة من دائرة المساواة بين المسلمين في حق الترشيح والترشُّح لمنصب الخلافة، والاحتكام إلى الشورى الواسعة في حال تضارب الآراء فيمن يحق له أن يتبوأ هذا المنصب الخطير، إلى نظام الملكية الوراثية وولاية العهد، دون النظر إلى مدى أهلية المرشح، أو إعطاء أي اعتبار للقوى السياسية الأخرى التي لها ثقلها الكبير في صناعة القرار السياسي في الأمة، والذين أطلق عليهم في اصطلاح الفقه السياسي الإسلامي اسم: أهل الحل والعقد. ولتكتمل في أذهاننا الصورة التي تمت بها انتقال السلطة من الحسن بن علي بن أبي طالب إلى معاوية بن أبي سفيان، وطي صفحة النزاع الدموي بين المسلمين نرى أن نتناول الموضوع من خلال النقاط التالية: (الظروف التي بويع فيها الحسن - مَن الذي طلب الصلح أولاً : الحسن أم معاوية ؟ - مدى التزام معاوية بشروط الصلح - شروط الصلح - نتائج الصلح).
Save time & money - Smart Internet Solutions      Why do you need a reservation system?