Academic Journals Database
Disseminating quality controlled scientific knowledge

The Manner of Trade Relations between the EU and GCC Countries نمط العلاقات التجارية بين الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي

ADD TO MY LIST
 
Author(s): WDEA KABLI

Journal: Journal of King Abdulaziz University : Economics and Administration
ISSN 1319-0997

Volume: 15;
Issue: 1;
Start page: 37;
Date: 2001;
VIEW PDF   PDF DOWNLOAD PDF   Download PDF Original page

ABSTRACT
The main problem this papers aims to manifest is the strong and special trade relationships between the Gulf Cooperation Council countries and the European Union countries, which occur in a non-matching and unbalanced fashion, leading in final analysis to the terms of trade being in favor of the second group rather than the first. Assuring the above is that the EC countries deal in trade with other countries including the GCC with anti-influencing negotiation strength relying on the total economic unity they have achieved over the last forty years, and being in the highest standards of economic integration. However, Gulf nations in general lack this negotiation strength due to the absence of an effective economic integration, even though the GCC has been in effect for twenty years. The goal of this paper narrows to attempting to find good solutions for the problem diagnosed above, and verifying the basic hypotheses placed by the researcher in order to facilitate the future of the Gulf-Europe trade in a matched and balanced manner with an effective economic union in the Gulf. To reach this goal, this paper outlines the foreign trade actions between the GCC and EC, to learn the trends of the terms of trade between them and its final standing, shown in the status of the trade balance between these two sides over the period of study. In addition, the paper highlights the economic effects of the European economic unity of the GCC, and also the expected outcomes of the GCC countries joining the WTO. The researcher employed the deductive and inductive methods to assess the problem and find its true causes on the global scale and within the GCC. Additionally, the researcher attempted to build a mathematical model to observe and estimate the terms of trade function, based on foreign trade statistics of the EC and GCC between 1985 and 1996. It is likely that this problem will increase in complexity in light of the unprecedented change in the global economic system, with most countries joining the "World Trade Organization" upon completion of development of the "General Agreement of Trade and Tariff' to include freedom of services as well as goods. These developments will make the competition between countries on the market more severe, and survival will be only for the fittest who can produce and export at the highest quality and lowest possible cost in the right timing to the importer, and this is the real challenge that awaits. إن المشكلة الأساسية التي تسعى هذه الورقة لإبرازها وتجسيدها هي أن العلاقات التجارية القوية والمتميزة بين دول مجلس التعاون الخليجي ودول الاتحاد الأوروبي تتم في نطاق نمط غير متكافئ وغير متوازن نفضي في التحليل النهائي إلى اتجاه معدل التبادل التجاري لغير صالح المجموعة الأولى ، وفي صالح المجموعة الثانية. يؤكد ذلك أن دول الاتحاد الأوروبي تتعامل تجاريا مع الدول الأخرى، ومنها الدول الخليجية، من منطلق قوة تفاوضية مؤثرة استنادا إلى الوحدة الاقتصادية الكاملة التي حققتها هذه الدول خلال الأربعين سنة الماضية، وباعتبارها أعلى مستويات ومراحل التكامل الاقتصادي المنشود. أما الدول الخليجية بصفة عاملة فلا تمتلك هذه القوة التفاوضية بسبب غياب التكتل الاقتصادي الفعال، وذلك على الرغم من مرور عشرين عاما على قيام مجلس التعاون لدول الخليج العربي. وينحصر الهدف الأساسي لهذه الورقة في محاولة التوصل إلى حلول مناسبة للمشكلة التي سبق تشخيصها، والتأكد من صحة الفروض الأساسية التي وضعها الباحث بهدف استشراف مستقبل العلاقات التجارية الخليجية الأوروبية في إطار متكافئ ومتوازن في نطاق تكتل اقتصادي خليجي فعال. وتحقيقا لتلك الأهداف تستعرض هذه الورقة حركة التجارة الخارجية بين دول مجلس التعاون الخليجي ودول الاتحاد الأوروبي، للتعرف على طبيعة اتجاهات معدل التبادل الدولي بينهما ومحصلته النهائية ممثلة في موقف الميزان التجاري بين الطرفين خلال فترة الدراسة مع إبراز الآثار الاقتصادية للتكتل الاقتصادي الأوروبي على دول المجلس، وكذلك الآثار المتوقعة لانضمام دول المجلس إلى منظمة التجارة العالمية. أما عن منهج البحث فقد اعتمد الباحث على المنهج الاستنباطي والمنهج الاستقرائي في تشخيص المشكلة وتاصيل أسبابها الحقيقية سواء على المستوى الدولي أو على مستوى الدول الخليجية بالمجلس. كذلك حاول الباحث بناء نموذج رياضي لاستبيان طبيعة دالة التبادل التجاري وتقديرها ، وذلك استنادا إلى إحصاءات التجارة الخارجية بين دول المجلس ودول الاتحاد الأوروبي، خلال الفترة من 1985م حتى 1996م. والمرجح أن هذه المشكلة سوف تزداد تعقيداً، على ضوء التحول غير المسبوق في النظام الاقتصادي العالمي، بانضمام معظم دول العالم إلى " منظمة التجارة العالمية" عقب الانتهاء من تطوير الاتفاقية العامة للتعريفات والتجارة " الجات" لتشمل تحرير الخدمات بجانب تحرير السلع. ومن شأن هذه التطورات أن تصبح المنافسة على الأسواق بين الدول أكثر حدة، وأن يكون البقاء للأقوى الذي يمكنه أن ينتج ويصدر بأعلى جودة وأدنى تكلفة ممكنة، وفي التوقيت المناسب للمستورد. وذلك هو التحدي الحقيقي المنتظر.
Save time & money - Smart Internet Solutions      Why do you need a reservation system?